هل تعرف هذا عن السودان ؟

معلومات لا يعرفها الكثير عن السودان

هل تعرف كل هذا عن السودان ؟ : الاتصالات :

 

       مواصلة لحديثي عن السودان و ما لا يعرفه الكثير عن السودان : أتحدث الآن عن الاتصالات و هي أيضا لقيت عناية كبيرة من الحكومة حيث أفردت لها وزارة هي وزارة الإعلام و الاتصالات , و لكن تجدر الإشارة هنا إلى أن مجال الاتصالات يعد من المجالات التي تمت بدون الاستعانة بالاستثمار الخارجي .

       و ما لا يعلمه العديد أن السودان يحتوي على أكبر شبكة للاتصالات في العالم كاملا أو بالأدق أكبر دولة في مجال شبكات الاتصالات , و قد تفوق في ذلك على أمريكا و الصين و اليابان .

       أما عن الشركات العاملة في مجال الاتصالات فهي خمس - وللمعلومة  فقط فقد وصلت أرباحها جميعا في العام الماضي 2006 م إلى 3 مليارات دولار و هو رقم كبير بالنسبة لدولة يدعي الغرب أن بها حروب و مجاعات و فقر بشكل كبير – و هي شركات سوداتل و موبيتل و أريبا و سوداني و كنار و قد تحولت كل من شركتي موبيتل و أريبا إلى زين و إم تي إن على التوالي في العام 2007 م و تعد شركتي موبيتل و سوداتل أعرق الشبكات و أقدمها .

       شركة سوداتل هي شركة الاتصالات السلكية في السودان أو شركة الهاتف الثابت و هي تطوف جميع السودان بدون استثناء و هي التي أحرزت للسودان المرتبة المتقدمة عالميا في المركز الأول عالميا , و قد انتقلت سوداتل إلى العالمية بعدة خطوات كبيرة و هائلة و ذلك بالكابل البحري الذي يمتد من البحر الأحمر إلى مدينة رأس الرجاء الصالح في جنوب أفريقيا عبر بحر العرب و المحيط الهندي لتعمل في معظم الدول الواقعة على الساحل الشرقي لأفريقيا و الساحل الغربي لآسيا و كذلك بامتلاكها لرخصة الهاتف السيار الثالث في دولة موريتانيا و كذلك السنغال و قد نافست شركات أجنبية أوربية و أمريكية قوية جدا و فازت عليها بقلة التكاليف و تطور الخدمة المقدمة حيث أنها تستعمل شبكة CDMA المعروفة بقلة التكاليف و قوة الشبكة و كذلك فهي تعمل بتقنية الجيل الثالث 3G و هو ما لم تقدمه باقي الشركات المنافسة لها على الأقل بنفس التكلفة .

       أما شركة موبيتل فهي في الأصل كانت الشركة الوحيدة للهاتف السيار في السودان لذلك فهي أقدم و أعرق شركة و قد فاق عدد مشتركيها ال4 ملايين مشترك و هو عدد هائل جدا إذا عرفنا أن عدد المواطنين في السودان هو 30 مليون نسمة و ما يزيد من هول العدد إذا علمت أن مشتركي سوداني قد تجاوزوا ال3 ملايين مشترك , و قد قدمت شركة موبيتل خدمات رائعة و قوية جدا كانت في معظمها هي السباقة عربيا و أفريقيا في طرحها للمشتركين آخرها خدمة الرسائل الصوتية التي قدمت في شهر رمضان . و تعد شركة موبيتل من أكبر الشركات كرما و مساعدة للمحتاجين فقد كانت تكلفة الأعمال الخيرية التي قامت بها في العام 2006 م إلى مليوني دولار , أم في العام 2007 م  فقد وصلت حتى شهر اكتوبر إلى 8 ملايين دولار من المساعدات العينية هذا فضلا عن الجوائز القيمة التي قدمتها في عدة مناسبات في بلوغها المليون مشترك ثم بلوغ المليونين ثم الثلاثة ملايين مشترك ثم أشترتها بعدها شركة زين و قد قدمت في رمضان جوائز تعجيزية حيث قدمت 30 سيارة كورولا 2007 ثم قدمت العرض الذي لا زال مستمرا حتى الآن و هو سيارة كورولا 2007 اسبوعيا و كذلك عرض الشريحة المجانية لكل مشترك هذا على سبيل المثال لا الحصر و قد شهدت الشركة منافسة قوية جدا من شركة سوداني .

       أما شركة سوداني فهي الشركة الوحيدة التي تعمل على تقنية 3G القوية و هي من انواع تقنيات الجيل الثالث و قد وصلت سوداني إلى الرقم ثلاثة ملايين مشترك في زمن قياسي هو ما يقارب العام و قد قدمت أيضا جوائز قيمة في رمضان وصلت قيمتها إلى حوالي المليون دولار تمثلت في 17 جائزة نقدية قيمة كل منها 25 ألف جنيه سوداني ( 12.5 ألف دولار ) و جائزتين عبارة عن فلل و الجائزة العشرين كانت فيلا بالإضافة لسيارة سوناتا 2007 و هذه الجوائز قدمت للمرة الأولى في السودان مما فتح شهية الناس لاستقبال التقنية التي رفضوها في السابق , و ما لا يعلمه الكثيرون أن شركة سوداني تتبع لشركة سوداتل وو تتميز بإمكانية توصيل أجهزتها بالكمبيوتر للدخول إلى الانترنت , و يمتاز الدخول بواستطها بسرعات عالية جدا و ممتازة .

       أما شركة أريبا و التي تحولت أخيرا إلى MTN سودان فقد برزت إلى الساحة في العام 2006 م و لكنها واجهت تيارا عنيفا من الشركتين اللتين سبقتاها للعمل و هما زين ( موبيتل وقتها ) و سوداني مما أدى إلى تقليل عدد مشتركيها الذين قاربوا المليون و امتازت عن باقي الشركات بالتكلفة المخفضة للنت و كذلك باستخدامها لتقنية 3.5G و هي آخر تقنية للاتصالات في العالم أجمع و كذلك فهي الشبكة الوحيدة التي تقدم خدمة مكالمات الفيديو في السودان و أيضا المحاسبة بالثانية . و من عيوبها التكلفة العالية نسبيا فهي تقارب في بعض الأحيان ضعف التكلفة لموبيتل أو سوداني .

       أما شركة كنار فهي استثمار خارجي من مجموعة كويتية و تعمل على تقنية مختلطة بين السلكية و اللاسلكية فهي تعمل بأجهزة تشبه أجهزة الاتصالات السلكية و تعمل بدون أسلاك مما جعلها شركة ممتازة في خدماتها و من ميزاتها قلة التكاليف التي تصل في بعض الأحيان إلى نصف سنت أمريكي أي 0.005 دولار و هو سعر غاية في التفاهة و هذا في خدمة مميزة تسمى التيمان و التيمان+ و هي خدمة تربط بين هاتفين في خدمة التيمان و تجعل قيمة الإتصال بينهما مخفضة إلى أبعد الحدود أما في التيمان+ فهي تتيح فرصة لصاحب الهاتف باختيار ثلاث أرقام تكون قيمة الاتصال بينه و بين الأول نصف سنت و الثاني سنت واحد و الثالث سنت و نصف , و كذلك تمتاز بالسرعة العالية للانترنت عند الدخول بواسطتها فهي أيضا تتيح إمكانية توصيل الكمبيوتر بها للدخول إلى الانترنت مما جعل الانترنت متوفرا تقريبا في كل المنازل و بتكلفة تعد الأقل في الشركات السابقة .

       أما في مجال الانترنت فهناك كما قلنا شركتي زين و ام تي ان اللتان تقدمان خدمات الانترنت على أجهزة الموبايل و شركات سوداتل و سوداني و كنار و التي تقدم خدمة الانترنت بواسطة توصيل الكمبيوتر بها . و لكن هناك تقنيات أقوى و متطورة أعلى سرعة تسمى DSL و تقنية mDSL و اللتان تقدمان خدمات الانترنت بسرعات فائقة و خيالية و بأسعار مذهلة و للمعلومة فإن السرعة في mDSL تزيد على الاثنين ميغابايت و تقدم الخدمتان بواسطة الإيجار الشهري .

 



Add a Comment